الرئيس التونسي: ندعم كل ما تتخذه مصر لحماية حقوقها المائية

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، السبت، إن بلاده تؤيد الموقف المصري بشكل كامل فيما يتعلق بأزمة السد الذي تقيمه إثيوبيا على منابع النيل، مشددًا على أن أمن مصر المائي من أمن العرب.

 

وأكد سعيد، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، أن تونس ترفض أي مساس بحقوق مصر المائية، وأنها تدعم بشكل كامل أي خطوة مصرية في المحافل الدولية.

 

ووصل سعيد إلى القاهرة في أول زيارة له منذ توليه الحكم أواخر 2019.، ومن المقرر أن تستمر الزيارة ثلاثة أيام.

 

وأضاف سعيد: “نبحث عن حلول عادلة ولكن الأمن القومي لمصر هو أمننا وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا.. أقول هذا عن قناعة تامة لأننا قرأنا التاريخ جيدًا ونستشرف المستقبل جيدًا”.

واستقبل الرئيس المصري نظيره التونسي الجمعة، بمطار القاهرة الدولي، ونظمت له مراسم استقبال رسمية اليوم في قصر الاتحادية.
وعقد الجانبان قمة مصرية تونسية، للتباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، وكذلك سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك خاصة على المستوى الأمني والاقتصادي والاستثماري.
وأكد الرئيس المصري أن المباحثات عكست إرادة مشتركة لتعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين والارتقاء بها في مختلف المجالات إلى آفاق أرحب.
وسيتم ذلك عبر تفعيل أطر التعاون وآليات التشاور والتنسيق بين البلدين على كافة المستويات سواء فيما يتعلق بالموضوعات الثنائية أو القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ويهدف التعاون المصري التونسي، بحسب السيسي، لمواجهة التحديات المشتركة، وفي مقدمتها تحقيق التنمية الشاملة، ومواجهة التدخلات الإقليمية السلبية في المنطقة، ومنع تقويض الدولة الوطنية، ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

 

وتناولت المباحثات أيضًا تطورات الأزمة الليبية، وأكد الطرفان على ضرورة تفعيل الدور العربي فيها. وشددا على ضرورة وحدة ليبيا وإنهاء كافة التدخلات الخارجية وإخراج المرتزقة.

شارك