فلسطين.. اقتحام جديد للأقصى واعتقالات بالقدس والضفة

قالت مواقع إخبارية فلسطينية إن عشرات المستوطنين اقتحموا، الاثنين، ساحات المسجد الأقصى، في حين اعتقلت سلطات الاحتلال أكثر من عشرين فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة.

 

وقال موقع “عرب 48″، إن عشرات المستوطنين اليهود اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال، مضيفًا أن جرافات الاحتلال هدمت منزلًا ومنشآت سكنية وزراعية في محافظة الخليل.

 

ونقل الموقع عن دائرة الأوقاف الفلسطينية، أن 144 مستوطنًا اقتحموا ساحات الأقصى، في الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية، على شكل مجموعات من جهة باب المغاربة، وتحت حماية قوات الاحتلال قبل أن يغادروه من باب السلسلة.

 

ولفتت الأوقاف إلى أن المستوطنين أدوا طقوسًا تلمودية استفزازية، وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال خاصة في الجهة الشرقية من المسجد.

 

وتتصاعد خلال موسم الأعياد اليهودية، انتهاكات الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة بشكل خاص وباقي أنحاء الضفة الغربية.

 

وتتنافس ما تسمى بجماعات الهيكل المزعوم في الحشد لاقتحامات جماعية ضخمة للمسجد الأقصى عبر مواقعها الإلكترونية والمنصات الاجتماعية.

 

ويقود عمليات الاقتحامات المركزة للأقصى وزراء في حكومة الاحتلال وحاخامات كالمتطرف يهودا غليك، الذين يقدمون شروحات توراتية عن الهيكل المزعوم بصوت مرتفع.

 

ودعت الهيئة الإسلامية العليا وهيئة العلماء والدعاة بالقدس، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى وتكثيف الرباط فيه مع حلول شهر رمضان.

 

كما دعت للحفاظ على حرمة المسجد وآدابه ونظافته، ومراعاة استخدام وسائل الوقاية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا.

 

واستهدفت قوات الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

 

ويستهدف الاحتلال موظفي وحراس الأقصى بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

 

وفي الضفة الغربية، هدمت قوات الاحتلال منزلاً شرق بيت لحم وخيمة سكنية في مسافر يطا جنوب الخليل.

 

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال هدمت منزلا يعود لعائلة الجعابيص في منطقة مرج الغزلان في عش غراب ببلدة بيت ساحور شرق بيت لحم، تقدر مساحته بـ80 مترا مربعا.

وتتعرض منطقة عش غراب البالغة مساحتها نحو 100 دونم، لاعتداءات مستمرة من قبل قوات الاحتلال.

 

وفي الخليل هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم خيمة سكنية، واستولت على معدات زراعية بمسافر يطا قضاء الخليل.

 

واقتحم عشرات من جنود الاحتلال المنطقة واعتدوا على المواطنين الذين حاولوا التصدي لعملية الهدم.

 

وأشار منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور، أن قوات الاحتلال هدمت بواسطة جرافة خيمة سكنية تقع على تلة مرتفعة في منطقة اشكارة تعود للمواطن يونس الشامسطي.

 

وأكد أصحاب الأرض أنهم سيعيدون بناء الخيمة والصمود في المنطقة التي يحاول الاحتلال تهجيرهم منها.

 

كما استولت قوات الاحتلال على معدات زراعية، ومولد كهرباء، وأبواب، في منطقة تومين شرق يطا تعود للمواطن بركات مر، بحجة أنها تقع في منطقة مصنفة “ج”.

 

اعتقالات

في غضون ذلك، شنت قوات الاحتلال، الليلة الماضية، حملة اعتقالات واسعة في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، وطالت العملية قيادات في حركة حماس وأسرى محررين بينهم بينهم أسيرة محررة من جنين.

 

وأفاد نادي الأسير باعتقال 24 فلسطينيًا بينهم قيادات في حركة حماس، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

 

وشهدت الفترة الأخيرة اعتقال قوات الاحتلال للعديد من قيادات حركة حماس وكواردها، تزامنًا مع التحضير لإجراء الانتخابات التشريعية التي تم الاتفاق على إجرائها خلال الشهر القادم.

 

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين يوميًا اقتحامات ليلية، يتخللها دهم وتفتيش منازل وتخريب محتوياتها، وإرهاب ساكنيها خاصة من النساء والأطفال.

 

وفي محافظة الخليل اقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء في المدينة، واعتقلت ثلاثة من قيادات حركة حماس بعد دهم وتفتيش منازلهم فجرًا.

 

وأفاد مركز إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال اعتقلت القادة في حماس أنس رصرص، وعمر القواسمي، والدكتور مصطفى شاور والذي يشغل رئيس رابطة علماء فلسطين.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد أبو ماريا من بيت أمر، وذلك بعد يومين من الإفراج عن والده المحرر وحيد أبو ماريا.

 

وفي محافظة جنين شمال الضفة الغربية، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عرابة، واعتقلت الأسيرة المحررة والناشطة منى قعدان، بعد اقتحام وتفتيش منزلها.

 

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين حمودة ورامز السمير، بعد دهم وتفتيش منزليهما في مدينة جنين.

 

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر حماد أحمد أبو مارية عن حاجز “الكونتينر” شمال شرق المدينة.

 

فيما شنت حملة اعتقالات بحق أسرى محررين في بلدة تقوع، وذلك بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها.

 

واعتقلت قوات الاحتلال كلا من: محمد محمود العمور، ومهند نمر العمور، ومحمد ربحي العمور، وسفيان عودة الله العمور، ومحمد إبراهيم العمور ، وأنس عادل العمور، وعدي عزات العمور، ومحمود علي العمور، وشادي نايف العمور، وبراء رائد العمور.

 

وفي محافظة رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة دير جرير، واعتقلت الشاب محمود معالي، والمواطن عبد العليم علوي، والد الأسير معن علوي والذي اعتقل قبل أسبوع، وتم أيضا اعتقالهما بعد مداهمة منازل بالبلدة.

 

واقتحمت آليات الاحتلال العسكرية مدينة رام الله وقرية المغير، وسيرت آلياتها وجنود راجلين في المدينة.

 

وفي محافظة نابلس، رشق مجموعة من الشبان مركبة لأحد المستوطنين، قرب مفرق مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، ما أدى لتحطيمها.

 

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة نابلس وتمركزت في شارع المطحنة لعدة ساعات.

 

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوة مستعربين تابعة للاحتلال الفتى آدم قراعين بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح في حي رأس العامود في بلدة سلوان.

 

واعتقلت قوات الاحتلال الشبان أحمد خويص، ومحمد الصياد، وتوفيق أبو سبيتان وجميعهم في العشرينات من العمر، بعد دهم وتفتيش منازلهم حي الطور.

شارك