عبر علاقات رومانسية وهمية.. عملاء إيرانيون “حاولوا استدراج” إسرائيليين لخطفهم

قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) ووكالة المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، الاثنين، إن “عملاء إيرانيين حاولوا إغراء إسرائيليين للقاء خارج البلاد في محاولة لإيذائهم أو اختطافهم”.

 

وقال البيان إن “عملاء إيرانيين أنشأوا صفحات مزيفة على تطبيق انستغرام للتواصل الاجتماعي، غالبًا ما تكون لنساء يعملن في قطاع السياحة، واتصلوا بإسرائيليين”.

 

ونشر جهاز  شاباك فيديو يظهر صورًا من حسابات على مواقع انستغرام ومحادثات مفترضة مع أشخاص يبدو أنها تشكل مثالا للمحادثات التي يحذر منها الجهاز.

 

وتحمل بعض الحسابات التي نشرها شاباك صورًا لفتيات جذابات وشباب وسيمين.

وتقول الأجهزة الأمنية الإسرائيلية إنهم حاولوا جذب الإسرائيليين إلى اجتماعات في الخارج مدفوعين بعروض تجارية أو “عروض للقاء رومانسي”.

 

 وحذر البيان “الإسرائيليين الذين يمارسون الأعمال التجارية في الخارج” ودعاهم إلى “الحذر من الطلبات التي يتلقونها أو تقترح عليهم في وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة من الملفات الشخصية التي لا يعرفونها، وتجنب الاتصال بهم”.

 

وبحسب بيان شاباك فان هذه الأنشطة تشمل “تركيا و دولًا عربية وخليجية تقيم علاقات مع إسرائيل ودولًا في إفريقيا وأوروبا”.

 

وتصاعد التوتر بشكل كبير بين إيران وإسرائيل بعد تحميل طهران لإسرائيل مسؤولية الهجوم الذي استهدف، الأحد، منشأة نطنز النووية في محافظة أصفهان وسط البلاد.

 

وكانت قناة “كان” الإسرائيلية نقلت، الأحد، عن مصادر استخبارية أن جهاز المخابرات (الموساد) هو من يقف خلف الهجوم على الموقع النووي الإيراني.

 

وأضافت نقلا عن المصادر أن الحديث يدور عن هجوم سيبراني، وأن الأضرار التي لحقت بالمنشأة النووية الإيرانية أكبر مما تقول إيران.

شارك