مصر تتحفظ على سفينة “إيفر غيقن” لحين دفع تعويضات إغلاق قناة السويس

أعلن رئيس هيئة قناة السويس المصرية أسامة ربيع التحفظ على السفينة إيفر غيفن في منطقة البحيرات العظمى، بناء على قرار من محكمة اقتصادية مصرية.

 

وجاء الإعلان وسط جدل بشأن تعويضات الأضرار الناجمة عن جنوح السفينة وإغلاقها المجرى الملاحي للقناة الشهر الماضي.

 

واتهم ربيع الشركة المالكة للسفينة بالمماطلة في دفع التعويضات المقدرة بحوالي 900 مليون دولار، بسبب إغلاق السفينة المجرى الملاحي 6 أيام في أواخر مارس آذار الماضي وتعطل حركة السفن.

 

كما أكد ربيع عدم مسؤولية القناة عن الحادث الذي تتحمله الشركة المالكة للسفينة.

 

وأكد مسؤول في شركة شوي كيسن اليابانية المالكة للسفينة، أن إيفر غيفن لم تحصل على إذن بمغادرة القناة، وأشار إلى أن هيئة قناة السويس قدّمت طلبا للحصول على تعويضات، دون أن يخوض في التفاصيل.

 

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مصدرين في القناة أن من المتوقع إعلان نتائج التحقيق الذي تجريه الهيئة بشأن أسباب جنوح سفينة الحاويات العملاقة بحلول نهاية الأسبوع.

 

في غضون ذلك، قالت شركة “يو كيه كلوب” إحدى شركات التأمين التي تغطي السفينة إيفر غيفن، إن مصر تطلب 916 مليون دولار تعويضات من شركة شوي كيسن اليابانية المالكة للسفينة.

 

وأضافت في بيان أنها تشعر بخيبة أمل بسبب احتجاز السفينة وطاقمها في القناة لحين دفع التعويضات.

شارك