بين مهنئ ومنتقد.. عودة “شريهان” تغزو مواقع التواصل

عادت المُمثلة المصرية والفنانة الاستعراضية شريهان، إلى الساحة الفنية من جديد، بعد غياب 19 عامًا، وذلك من خلال مُشاركتها في إعلانٍ تلفزيوني لصالح إحدى شركات الاتصالات.

 

وجسدت الفنانة الاستعراضية، خلال الإعلان الذي اقتربت مدته من الأربع دقائق، وأخرجه محمد شاكر خضير، أبرز مراحل حياتها، ولحظات المُعاناة.

 

وكان أبرز المواقف التي تناولها الإعلان حادث السير الذي تعرضت له قبل 32 عامًا تقريبًا، حيث أصيبت آنذاك بكسور مضاعفة في الحوض والعمود الفقري، وخضعت لجلسات العلاج الطبيعي لمدة عامين.

كواليس الإعلان

وأعرب هاني أباظة، مخرج الاستعراضات، عن سعادته البالغة لتعاونه مع شريهان، في ذلك الإعلان، لاسيما وأنّ بينهما “كيمياء” كبيرة وليست المرة الأولى له.

 

وقال في تصريح لقناة “الشرق-نيوز”، إنه تعاون معها سلفًا رغم إنه يعيش في كندا طوال حياته.

 

وأضاف أنه جرى الاستعانة براقصين استعراضيين من دول مختلفة، خصوصًا مصر ولبنان، وعدّة دول أوروبية، للمُشاركة في الإعلان. 

 

وكشف مدير التصوير أحمد المرسي، الكواليس قائلاً لـ”الشرق”، إنّ “التحضير لهذا الإعلان امتد طوال شهرٍ كامل، وجرى تصويره في 6 أيام فقط، داخل مدينة الإنتاج الإعلامي” بمحافظة الجيزة المصرية.

 

ووصف شريهان بأنها “إنسانة جميلة وما زالت تتمتع بنفس قوتها، وتبث طاقة إيجابية للمُحيطين بها”.

 

وأوضح أن “شريهان كانت حريصة على خروج الإعلان على مستوى احترافي، وكانت تحتوي كل فريق العمل طوال فترة التحضير والتنفيذ.

 

وأضاف “كانت على درجة كبيرة من الحيوية والنشاط خلال وقوفها أمام الكاميرا، برغم سنوات الغياب الطويلة”.

 

وقال إن مراحل تعديل الألوان والجرافيك الخاص بالإعلان، تم ما بين كندا وأوروبا، لافتًا إلى تلقيه اتصالٍ هاتفي من شريهان، بعد طرح الإعلان “قالت لي: شكرًا على ما قدّمتموه لي”.

 

آراء مُتباينة

وأحدث ظهور شريهان المُفاجئ، حالة من الجدل وتباين آراء الجمهور، بشأن إطلالتها وكذلك فكرة الإعلان، إذ أشاد بعودتها قطاع كبير من زملائها الفنانين وكذلك الجمهور، لعلّ أبرزهم المُمثل هاني رمزي، والذي وصفها بـ”العودة المدهشة”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Hany Ramzy (@hanyramzy)

وأعربت الفنانة نبيلة عبيد، عن افتقادها الكبير لشريهان على الشاشة، بقولها: “طلتك تسحر العين.. قد إيه كنتي واحشانا”، كما ناشدتها المُمثلة والمذيعة رانيا محمود ياسين، بعودتها إلى الساحة الفنية بكامل نشاطها وعدم الغياب مُجددًا.

وأبدى قطاع آخر من الجمهور، استياءهم من فكرة الإعلان كونها غير واضحة ولا تليق بعودة الفنانة الاستعراضية.

 

وتساءل عدد منهم عن المضمون الذي يدور حوله الإعلان، فقال أحدهم: “لولا أن أختي شرحت لي الإعلان ماكنتش فهمته.. حتى الإعلانات صعبتوها علينا”.

ووصفت إحدى مستخدمات تويتر الإعلان بأنه “ممل” إلا أنّ رشاقة وإبداع وخفة ظل شريهان، ستُنقذهم من ذلك الأمر.

امرأة قوية

وتُعد شريهان، أيقونة الجمال والإيجابية بالنسبة لقطاع كبير من الجمهور، إلا أنّ الحزن كان رفيقًا لها في أغلب فترات حياتها، بداية من حادث مقتل شقيقها الموسيقار عمر خورشيد، وحادث سير كاد أن يودي بحياتها عام 1989، فضلاً عن إصابتها بسرطان الغدد اللعابية عام 2002 تقريبًا.

 

وغابت الفنانة الاستعراضية عن الساحة منذ ذلك الحين، لتبدأ رحلتها العلاجية داخل مصر وخارجها، وخضعت لجراحات عدّة.

 

وتبدلت ملامح شريهان بشكلٍ كبير، أفقدها الجمال بعض الشيء، واعتبرته في حديث إذاعي لها مع الكاتب مدحت العدل، عام 2018، أنه “كان من  أصعب لحظات حياتها، لما تغيرت ملامحي ولم يعرفني أحد في الحرم”.

 

واستعادت شريهان، ذكريات ليلة رمضان الأولى، وكتبت عبر حسابها على موقع فيسبوك: “بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة إاحناءة شكر من قلبي وعمري لكم جميعًا ودون ترتيب ولا استثناء، لحظة انتظرتها كثيرًا لرد جميل في رقبتي من سبتمبر 2002، مشاعري كلها متلخبطة لكن سعيدة”.

وحشتوني

تم النشر بواسطة ‏Sherihan شريهان‏ في الاثنين، ١٢ أبريل ٢٠٢١

 

كوكو شانيل

وأعلنت شريهان، عن اقتراب موعد عرض مسرحيتها الجديدة “كوكو شانيل”، حيث كان من المُفترض عرضه قبل عامين.

 

وكتبت قبل شهر تقريبًا: “ستعرض قريبًا جدًا على قناة من أقوى وأعظم القنوات في الشرق الأوسط، عقدي مع شركة العدل جروب انتهى منذ سنوات وفترة طويلة جدًا ولم يسفر عنه إلا مسرحية واحدة فقط، وهي: كوكو شانيل”.

وكانت شريهان، تعاقدت مع المنتج جمال العدل، على العودة بـ4 عروض مسرحية، منها “شهر زاد” للمخرج محمد ياسين ومريم ناعوم، و”إيفا بيرون” للكاتب مدحت العدل، و”رابعة العدوية”، ولكن التعاقد لم يُسفر إلا عن عرض واحد فقط هو، “كوكو شانيل”.

المصدر: الشرق-نيوز

شارك