وزير الخارجية التركي: بدأنا مرحلة جديدة في العلاقات مع مصر

قال وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو إن مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين تركيا ومصر، مشيرًا إلى احتمال إجراء زيارات ومباحثات متبادلة.

 

وأوضح أوغلو في تصريحات للصحفيين، مساء الثلاثاء، إن هناك اجتماعًا مرتقبًا بين الجانبين على مستوى مساعدي وزيري خارجية البلدين، وإن العمل جار لتحديد الموعد.

 

وأضاف: “مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين تركيا ومصر، وقد تكون هناك زيارات ومباحثات متبادلة في هذا الإطار”.

 

وأشار الوزير إلى أن مسألة تعيين سفير لدى مصر لم تتم مناقشتها بعد، لكن يمكن طرح الموضوع في الاجتماع الذي سيعقد على مستوى مساعدي وزيري الخارجية.

 

واتخذت أنقرة العديد من الخطوات خلال الأسابيع الماضية  لتصحيح مسار العلاقات مع مصر، بعد توترات دامت أكثر من سبع سنوات. 

 

وطالبت الحكومة التركية مؤخرًا كافة القنوات المصرية المعارضة التي تبث من اسطنبول بالتوقف عن انتقاد الرئيس المصري والابتعاد تمامًا على البرامج السياسية.

 

ويوم الاثنين قال وزير الخارجية سامح شكري إلى القاهرة ترحب بالخطوات التي اتخذتها أنقرة مؤخرًا لإعادة العلاقات بين البلدين.

 

وطوال سبع سنوات، كانت أنقرة تقول إنها لن تتعامل مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي كانت تصفه بـ”الانقلابي”.

 

وكانت تركيا الملاذ الآمن لكل معارضي السيسي ولا سيما من جماعة الإخوان المسلمين، التي صنفتها القاهرة جماعة إرهابية في ديسمبر كانون الثاني 2013.

 

وبعد الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي المنتمي للإخوان المسلمين، على خلفية احتجاجات واسعة خرجت ضده في 30 يونيو حزيران 2013، شنت الحكومة المصرية حملة اعتقالات واسعة في صفوف الجماعة على خلفية اتهامها بممارسة  أعمال عنف.

 

شارك