استهداف مطار أربيل بصاروخ والقنصلية الأمريكية تطلق صفارات الإنذار

قال جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراقي، إن صاروخًا استهدف مطار أربيل مساء الأربعاء، فيما نشر نشطاء على مواقع التواصل صورًا لما يبدو أنها نيران تشتعل في إحدى البنايات.

 

ونقلت وكالة ناس نيوز الإخبارية المحلية عن جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم إن  “صاروخًا استهدف مطار أربيل”، بدون إبداء مزيد من التفاصيل.

 

ونقلت وكالة “أخبار الآن” عن محافظ المدينة قوله أن “الهجوم لم يتسبب بخسائر أو أضرار”.

 

ونشر مدونون صورًا وفيديوهات لما يبدو إنها بناية تشتعل فيها النيران وقال بعضهم أن “القنصلية الأمريكية في المدينة أطلقت صفارات إنذار”.

 وقال محافظ أربيل إنه لا أضرار مادية أو بشرية نتجت من الاستهداف الصاروخي للمطار، ولم تتبن أي جهة بعد الهجوم.

 

وقالت متحدثة باسم البنتاغون للحرة إن وزارة الدفاع على علم بالتقارير حول استهداف مطار أربيل الدولي، الأربعاء، بكردستان العراق.

 

وأضافت المتحدثة أن المعلومات الأولوية تشير إلى نشوب حريق كبير في محيط المطار. 

 

وشنت هجمات صاروخية على المطار نفسه في فبراير شباط الماضي، وقال جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم وقتها أن “ميليشيات عراقية مسؤولة عن تلك التفجيرات”.

 

وعرضت سلطات الإقليم ما قالت إنها اعترافات متهمين ينتمون لميليشيا كتائب “سيد الشهداء”، التي يتزعمها شخص يدعى أبو ولاء الولائي.

 

ونشرت السلطات آنذاك أدلة قالت إنها تثبت تورطهم بشن هجمات صاروخية على المطار.

 

ونفت الميليشيا تلك التهم، لكن جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم رد بعنف على نفي الميليشيات واتهمها بالعمل لخدمة أجندة خارجية.

شارك