منهيًا حقبة دامت 60 عامًا.. راؤول كاسترو يتنحى عن زعامة الحزب الشيوعي الكوبي

أعلن راؤول كاسترو، الجمعة، استقالته من زعامة الحزب الشيوعي الكوبي، منهيًا بذلك حقبة دامت أكثر من ستين عامًا.

 

وبهذا الإعلان، أنهى راؤول كاسترو حقبة قيادة الحزب الرسمية، مع شقيقه فيدل كاسترو، والتي ظهرت منذ ثورة 1959 في كوبا.

 

وكشف كاسترو عن استقالته في خطاب خلال افتتاح المؤتمر الثامن للحزب الشيوعي الحاكم في كوبا، وهو المؤتمر الوحيد المسموح به في البلاد.

 

ولم يتطرق كاسترو إلى هوية من سيخلفه في منصب أول أمين عام للحزب الشيوعي من بعده.

 

وكان كاسترو قد أشار سابقًا إلى ميله نحو التنازل عن سلطته لصالح الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، والذي كان قد تولى الحكم خلفا لكاسترو، في 2018.

 

واتهمت الولايات المتحدة سابقا راؤول كاسترو بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، وكانت قد منعت دخول كاسترو وعائلته إلى أراضيها، في 2019.

 

ولعب دعم كاسترو لنظام الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، دورًا بفرض العقوبات الأمريكية عليه.

شارك