فلسطين.. غارات على قطاع غزة واعتقالات في المسجد الأقصى

شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر السبت، غارات على مواقع في قطاع غزة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وقال جيش الاحتلال، في تصريح نشره على حسابه في تويتر، إن طائراته شنّت غارات عدة استهدفت مواقع تابعة لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في قطاع غزة.

 

وأضاف الجيش أن الغارات أصابت “منشأة تدريب، وموقع إطلاق صواريخ مضادة للطائرات قيد التطوير، ومصنعًا يستخدم لإنتاج الخرسانة لحفر الأنفاق وتخزين الأسلحة، ونفقًا هجوميًا”. وذكر أن الغارات جاءت ردًّا على إطلاق صاروخ من قطاع غزة.

وسبق أن أعلن جيش الاحتلال، مساء الجمعة، رصد قذيفة صاروخية أُطلقت من قطاع غزة تجاه المستوطنات الإسرائيلية.

 

ولم تعلن أي جهة في غزة مسؤوليتها عن إطلاق القذيفة كما لم تصدر حركة “حماس” تعقيبًا فوريًا على الغارات.

وقصف جيش الاحتلال، فجر الجمعة، مواقع قال إنها تتبع لحركة “حماس” في غزة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات، ردًّا على “إطلاق قذيفة صاروخية”، بحسب رواية الاحتلال.

والشهر الماضي، قصف سلاح الجو الإسرائيلي أهدافًا في القطاع الساحلي، قال إنها تابعة لحماس بزعم إطلاق صواريخ من غزة.

 

اعتقالات في القدس

على جانب آخر، اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية شبان فلسطينيين على الأقل داخل المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة بعد صلاة تراويح الخميس الماض.

 

ونقلت الأناضول التركية عن شهود عيان أن القوات الإسرائيلية طردت المصلين من باحات المسجد الأقصى واعتدت عليهم بعد انتهاء صلاة التراويح، واعتقلت 8 منهم على الأقل.

 

ولفت الشهود إلى أن مواجهات اندلعت في مناطق أخرى وسط مدينة القدس، خاصة عند باب العامود وباب الزاهرة، بعد طرد المصلين من المسجد الأقصى.

 

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت باتجاه الشبان الفلسطينيين، بحسب الشهود.

 

ويتعرض المسجد لاقتحامات مستمرة من قبل المستوطنين اليهود ومحاولات منع الصلاة فيه، فضلا عن فرض قيود مشددة على رواده، وحفر الأنفاق أسفله، وغلق أبوابه، وغير ذلك من الممارسات والاعتداءات.

شارك