قالت إنها بدأت سحبها.. أسمرا تعترف بوجود قواتها في إقليم “تيغراي” الإثيوبي

أديس أبابا-جوبرس

أبلغت إريتريا مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة بأنها وافقت على بدء سحب قواتها من إقليم تيغراي في إثيوبيا، في أول اعتراف علني بتورطها في الصراع هناك.

وجاء الاعتراف في رسالة موجهة لمجلس الأمن ونشرتها وزارة الإعلام عبر الإنترنت بعد يوم من قول مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة مارك لوكوك إن المنظمة لم يصلها أي دليل بعد على انسحاب الجنود الإريتريين.

وكتبت صوفيا تيسفامريم سفيرة إريتريا لدى الأمم المتحدة “بما أن الخطر الوشيك الداهم تلاشى إلى حد كبير، فإن إريتريا وإثيوبيا اتفقتا، على أعلى المستويات، على بدء عملية سحب القوات الإريترية وإعادة نشر متزامنة لوحدات إثيوبية على طول الحدود الدولية”.

وكانت القوات الإريترية تقدم الدعم لقوات الحكومة الاتحادية الإثيوبية في مواجهة الحزب الذي كان حاكمًا في تيغراي، في صراع بدأ في نوفمبر تشرين الثاني، لكن حتى الآن كانت إريتريا تنفي مرارًا وجود قوات لها في تلك المنطقة الجبلية.

واعترف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الشهر الماضي بوجود إريتري في بلاده، وطالبت وقتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة بانسحاب القوات الإريترية من تيغراي.

وقال لوكوك لمجلس الأمن الدولي الخميس “لم تر الأمم المتحدة ولا أي من وكالات الإغاثة التي نعمل معها أي دليل على انسحاب القوات الإريترية”.

وأضاف: “لكننا سمعنا تقارير عن أن الجنود الإريتريين يرتدون الآن زي قوات الدفاع الإثيوبية”.

وأدى الصراع إلى سقوط آلاف القتلى وإجبار مئات الآلاف على الفرار من منازلهم في المنطقة التي يقطنها نحو 5 ملايين نسمة.

شارك