نووي إيران.. “تفاهم جديد” في مفاوضات فيينا بعد حديث عن انسحاب إيران

قال كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية المنعقدة في فيينا عباس عراقجي، السبت، إن تفاهمًا بدأ يظهر في المفاوضات رغم استمرار وجود “خلافات شديدة”، كما أكد ممثل روسيا أن هناك “ارتياحًا” لدى المشاركين.

 

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية عن عراقجي قوله “يبدو أن تفاهمًا جديدًا بدأ يظهر، وثمة تفاهم بين الطرفين بشأن الهدف النهائي، لكن الطريق ليس سهلًا، وهناك بعض الخلافات الشديدة”.

 

وقال عراقجي “وصلنا لمرحلة تسمح بتدوين نص جديد يشمل رفع العقوبات والخطوات النووية”.

 

إلى ذلك، قالت قناة الجزيرة إن المفاوضات بدأت تأخذ مسارًا جديدًا بعد تسريب أنباء بنية الوفد الإيراني الانسحاب من المفاوضات.

 

وكان عراقجي قال الجمعة إنه بلاده لن تستمر في التفاوض إذا تحول لمضيعة للوقت وتفاوض من أجل التفاوض.

 

من جانبه، قال الممثل الروسي في المفاوضات إن المشاركين في اجتماع اللجنة المشتركة أعربوا عن ارتياحهم للتقدم الذي تحقق.

 

وفي السياق، قال ممثل الخارجية الأوروبية في المفاوضات، إن المحادثات حققت تقدما في مهمة ليست يسيرة.

 

بدوره، قال المبعوث الصيني إلى المفاوضات إن الأطراف المشاركة اتفقت على الخوض في عمل أكثر موضوعية بشأن رفع العقوبات.

 

وأضاف مبعوث الصين وانغ تشون -بعد اجتماع بقية الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي المبرم عام 2015- أن المحادثات ستتواصل.

 

وكان رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أعلن أن إيران حصلت على أول إنتاج من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 بالمئة في منشأة نطنز النووية، وقال إنها تنتج 9 غرامات كل ساعة.

خطوة “استفزازية”

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن إعلان إيران بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة “خطوة استفزازية” تأخذها واشنطن على محمل الجد، ويجب أن تكون دول 5+1 متحدة في رفض ذلك.

 

وأضافت ساكي، في مؤتمر صحفي، أن هناك محادثات غير مباشرة جارية في فيينا، وكانت بدأت الأسبوع الماضي، ونتوقع أن تكون هذه المحادثات صعبة وطويلة، ولكننا ما زلنا نعتقد أنها تمثل خطوة إلى الأمام.

 

وأشارت إلى أن الإعلان الإيراني يشكك في جدية طهران في المحادثات غير المباشرة الجارية حاليًا في فيينا.

 

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال الجمعة إن خطة إيران لتخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60 بالمئة لا تفيد، لكنه أعرب عن سعادته بانخراط طهران في المحادثات غير المباشرة بشأن العودة للاتفاق النووي.

 

كما قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي الجمعة إن محادثات فيينا الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني ستستمر بضعة أيام، وتعقبها فترة توقف حتى يتسنى للمسؤولين الإيرانيين والأمريكيين العودة إلى بلادهم للتشاور.

ويرأس الاتحاد الأوروبي الاجتماعات التي تعقد في فيينا بين الأطراف المتبقية في الاتفاق، وهي إيران وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا.

 

ويقيم وفد الولايات المتحدة، التي انسحبت من الاتفاق في فترة إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، في فندق قريب، مع رفض إيران إجراء محادثات مباشرة.

 

في هذه الأثناء، قالت “القناة 12” الإسرائيلية إن الولايات المتحدة طالبت إسرائيل بالكف عن الثرثرة والتباهي بعملياتها ضد إيران.

شارك