نووي إيران.. طهران تقول إن المفاوضات تسير في المسار الصحيح

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، يوم الاثنين، إن تقدمًا حدث في محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، مشيرًا إلى أن الأمور تسير في المسار الصحيح، لكنها لا تعني التوصل إلى اتفاق نهائي.

وأضاف خطيب في مؤتمر صحفي أن إيران تريد أن ترى نتائج عملية لمحادثات فيينا كآليات تنفيذ واشنطن للاتفاق النووي خاصة رفع العقوبات.

وجدد المتحدث موقف طهران الرافض لأي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع واشنطن، كما اتهم الدول الأوروبية بازدواجية المواقف.

من جانب آخر، قال المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف إنه “يمكننا أن نلاحظ بارتياح دخول مفاوضات الملف النووي الإيراني مرحلة الصياغة” للنصوص.

وأوضح في تغريدة أنه بعد أسبوعين من المداولات، لا تزال الحلول العملية بعيدة، لكن المباحثات “انتقلت من الكلمات العامة إلى الاتفاق على خطوات محددة نحو الهدف”.

وكانت مصادر دبلوماسية قالت إن مجموعات العمل المنبثقة عن مفاوضات أطراف الاتفاق النووي في فيينا تواصل اجتماعاتها بغية تسريع التوصل إلى اتفاق.

وفي الوقت نفسه، حذرت الخارجية الإيرانية من أن طهران ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة للرد على الهجوم الذي استهدف منشأة نطنز النووية.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن قرار تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة رد مناسب على الهجوم.

وقد شرعت طهران في تخصيب اليورانيوم بهذا المستوى الذي يقربها من الاستخدامات العسكرية، ردًّا على عمل “تخريبي” ضد منشأة نطنز، حمّلت مسؤوليته لإسرائيل.

شارك