فيها حاجة حلوة.. مواقع التواصل تثني على موقف المصريين من حادث قطار طوخ وتنتقد الحكومة

أثار تضامن أهالي قرية كفر الحصة بمحافظة القليوبية (شمال العاصمة المصرية القاهرة) في أعقاب حادث قطار طوخ الذي وقع أمس الأحد؛ تفاعلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد قيام الأهالي بتوزيع المياه ووجبات إفطار على المتواجدين بموقع الحادث.

 

وخرج أهالي القرية والقرى المجاورة لها بأعداد كبيرة قبيل أذان المغرب يحملون المياه والعصائر وصواني الطعام، وقاموا بتوزيعها على الموجودين بموقع الحادث، في ظل استمرار عمليات رفع آثار الحادث والبحث عن ضحايا حتى موعد الإفطار.

 

ولم يكن الإفطار شكل التضامن الوحيد مع ضحايا الحادث، حيث قامت مجموعات من الأهالي بالمعاونة كالمعتاد في حمل المصابين ونقل الجثامين.

 

https://www.facebook.com/abdullahewies/posts/4256246027721746

 

كما نظم الأهالي فريقًا لجمع مقتنيات المصابين من بطاقات هوية ومقتنيات باستخدام الكشافات اليدوية وكشافات الهواتف المحمولة وتسليمها للسلطات.

 

ووقع الحادث ظهر الأحد، عندما خرج قطار متجه من القاهرة إلى المنصورة، عن القضبان في منطقة طوخ، مما أدى إلى انقلاب عدد من عرباته، ووفاة 16 شخصا وإصابة نحو 100 آخرين.

 

لكن هذا التعاون بين طبقات المجتمع لا يخفف من وقع الصدمات والغضب من تلك الحوادث التي أصبحت تتكرر بشكل شبه مستمر، في ظل دعوات لإعادة تطوير مرفق السكك الحديدة الحيوي.

وتصدر “وسم #مش_قد_الشيله_غور” موقع تويتر بأكثر من 16 ألف تغريدة؛ اعتراضًا على تكرار حوادث القطارات في مصر بهذا الشكل.

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=514892436588082&id=108609060549757

 

وكانت هيئة السكك الحديدية المصرية أعلنت -في بيان مقتضب- أن القطار كان في طريقه من القاهرة إلى مدينة المنصورة بالدلتا، وخرج عن مساره أمس الأحد في الساعة 13:54 بالتوقيت المحلي (11:54 بتوقيت غرينتش)، وذلك على بعد نحو 40 كيلومترًا شمالي القاهرة.

 

وأعلنت وسائل إعلام مصرية وفاة رئيس القطار متأثرًا بجراحه، في حين تم احتجاز سائق القطار و8 من مسؤولي حركة النقل في محيط موقع الحادث.

 

وكلف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب الحادث.

وقدم رئيس هيئة السكك الحديدة المصرية استقالته بعد الحادث في حين تعهد وزير النقل الفريق كامل الوزير بمحاسبة المسؤولين.

 

من جهته، كشفف رئيس الحكومة مصطفى مدبولى،  أنه تم تكليف وزيرى التعليم العالي والصحة، بتفقد المستشفيات التى تم نقل مصابى الحادث إليها.

 

وأكد مدبولي تقديم كامل الخدمات الصحية اللازمة للمصابين، فيما تم تكليف وزيرة التضامن الاجتماعي بسرعة صرف التعويضات للمتضررين من الحادث.

 

وفي 26 مارس آذار الماضي، وقع حادث تصادم بين قطارين (جنوبي البلاد)، وأسفر عن وفاة 20 شخصًا، وإصابة 199 آخرين.


شارك