مصر.. إخلاء سبيل الصحفي مجدي أحمد حسين بعد قضاء محكوميته

أطلقت السلطات المصرية، يوم الاثنين، سراح الكاتب الصحفي مجدي حسين، ليكون الصحفي السابع المفرج عنه خلال نحو شهر.

 

وقال نقيب الصحفيين بمصر، ضياء رشوان، عبر صفحته بفيسبوك: “الحمد لله والشكر للنيابة العامة والسلطات القضائية المختصة وكل الجهات المعنية، أنهت إجراءات الإفراج عن الكاتب الصحفي مجدي حسين”.

 

وأوضح رشوان أن مجدي حسين “حاليًا في بيته وبين أسرته”، مضيفًا: “ننتظر بكل أمل إخلاء سبيل صحفيين آخرين محبوسين احتياطيًا ليقضوا شهر رمضان مع أسرهم”.

 

https://www.facebook.com/Deyaa.Rashwan/posts/296175181950708

 

وحسب وسائل إعلام محلية “أفرجت السلطات المختصة، عن مجدي حسين عقب انتهاء فترة العقوبة المقررة”.

 

وتم توقيف مجدي حسين مطلع يوليو تموز 2014، عقب اتهامات بـ”نشر أخبار كاذبة”، وتم إخلاء سبيله بعد حبس احتياطي دام لأكثر من عام ونصف العام.

 

ولاحقًا، صدر بحقه حكم غيابي بالسجن 8 سنوات، إثر إدانته بـ”الترويج لأفكار متطرفة تضر بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي للبلاد”.

 

وفي مارس آذار 2016 أعادت محكمة مصرية محاكمة مجدي حسين في تلك القضية، وأصدرت حكمًا مماثلًا بالسجن 8 سنوات، وبعد 3 أشهر تم تخفيفه إلى 5 سنوات.

 

ورأس مجدي حسين (69 عامًا) تحرير صحيفة “الشعب” أبرز صحف المعارضة بمصر سابقًا، وهو نجل السياسي الراحل أحمد حسين مؤسس حركة “مصر الفتاة”.

 

ويعد الكاتب الصحفي مجدي حسين، الصحفي السابع الذي يطلق سراحه خلال نحو شهر.

 

والأسبوع الماضي، أطلقت السلطات سراح الصحفيين سولافة مجدي، وحسام الصياد، وخالد داوود، سبقه الإفراج عن إسلام الكلحي وحسن القباني ومصطفى صقر.

 

وكان جميع هؤلاء الصحفيين قيد الحبس الاحتياطي على ذمة تهم تتعلق بـ”نشر أخبار كاذبة”.

 

وتواجه اتهامات حقوقية دولية بشأن توقيف صحفيين تقول مصادر نقابية إن عددهم بلغ 37 صحفيًا.

 

لكن القاهرة نفت مرارًا وجود اعتقالات مخالفة للقانون، مؤكدة حرصها على الالتزام بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان.

 

شارك