الحوثيون يقصفون قاعدة الملك خالد السعودية والتحالف يشن غارات على صعدة

صنعاء-جوبرس

قالت وسائل إعلام رسمية سعودية يوم الخميس إن التحالف الذي تقوده المملكة اعترض ودمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون من اليمن باتجاه مدينة خميس مشيط، جنوبي البلاد.

وقال المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي يحيى سريع -على تويتر- إن الحوثيين أطلقوا طائرة مسيرة صوب قاعدة عسكرية في خميس مشيط.

وأضاف سريع أنه تم قصف هدف وصفه بـ”المهم” في قاعدة الملك خالد الجوية (جنوبي السعودية) بطائرة مسيرة.

وكانت وسائل إعلام تابعة للحوثيين قالت إن طائرات التحالف شنت أربع غارات على منطقة الفرع بمديرية كِتاف بمحافظة صعدة (شمال غرب العاصمة صنعاء).

أكبر تهديد للسلام

وفي السياق، قال المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ إن هناك قبولًا أكبر لدورٍ بارز للحوثيين في الحكومة بعد إنهاء الصراع.

وفي تصريحات خلال جلسة استماع للجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس النواب الأمريكي، أضاف ليندركينغ، أن السعودية والحكومة اليمنية تريدان وقفًا شاملًا لإطلاق النار.

وشدد على أن هجوم الحوثيين على مأرب يمثل أكبر تهديد لجهود السلام في اليمن، على حد وصفه.

وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على السعودية والحكومة اليمنية للتأكد من اتخاذهما الخطوات الضرورية لإنهاء الصراع بطريقة مسؤولة وتخفيف الأزمة الإنسانية.

وأضاف “نحتاج إلى مزيد من العمل لدفع الحوثيين إلى وضع أسلحتهم والتنازل من أجل إحلال السلام”.

ورحب المبعوث الأمريكي بأداء إيران ما سماه “دورًا بنَّاء” في حل الصراع باليمن “إذا كانت على استعداد للقيام بهذا الدور”.  وقال إنه لم ير أي مؤشر على أداء إيران هذا الدور.

اعتراف إيراني بدعم الحوثيين

ويوم الأربعاء، اعترف مسؤول إيراني لأول مرة بتزويد الحرس الثوري للحوثيين اليمنيين بالأسلحة والمشورة والتكنولوجيا خلال حربهم ضد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دوليًا، مشيرًا إلى أن عددًا قليلًا من مستشاري الحرس الثوري متواجدون حاليًا في اليمن.

وقال المساعد الاقتصادي لقائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال رستم قاسمي، في حديث خاص لشبكة “روسيا اليوم”، يوم الأربعاء، إنه بلاده قدمت الدعم العسكري للحوثيين، وإنه لولا هذا الدعم لما وصل الحوثيون إلى ما وصلوا له اليوم.

وتقود السعودية، منذ مارس آذار 2015، تحالفًا عسكريًا دعمًا للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ضد الحوثيين الذين سيطروا على معظم الشمال اليمني عام 2014 بما في ذلك العاصمة صنعاء.

وخلفت الحرب أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم وفق الأمم المتحدة، ووضعت ملايين اليمنيين على حافة المجاعة.

شارك