الإمارات تدين اقتحام “الأقصى” وتدعو سلطة الاحتلال لتحمل مسؤولياتها

أبوظبي-جوبرس

أعربت دولة الإمارات عن قلقها الشديد إزاء التصعيد الذي تشهده مدينة القدس المحتلة، ودانت اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، ومحاولة تهجير عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح.

وقال وزير الدولة الإماراتي، خليفة شاهين المرر، يوم السبت، إن بلاده تعرب عن قلقها الشديد إزاء أحداث العنف التي شهدتها مدينة القدس المحتلة.

كما أعرب المرر عن إدانة بلاده بشدة لاقتحام المسجد الأقصى الشريف ومحاولة تهجير عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح.

وأكد المرر، في بيان نشرته الوكالة الرسمية، استنكار الإمارات الشديد لاقتحام السلطات الإسرائيلية المسجد الأقصى المبارك، مطالبًا سلطات الاحتلال بتحمل مسؤوليتها وفق قواعد القانون الدولي.

كما طالب سلطات الاحتلال بتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وضمان حقهم في ممارسة الشعائر الدينية، ووقف أي ممارسات تنتهك حُرمة المسجد الأقصى.

وشدد الوزير الإماراتي على ضرورة احترام دور المملكة الأردنية في رعاية المقدسات، بموجب القانون الدولي والوضع القائم التاريخي، وعدم المساس بسلطة وصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى. 

ودعا السلطات الإسرائيلية إلى تحمل المسؤولية في خفض التصعيد، وإنهاء كافة الاعتداءات والممارسات التي تؤدي إلى استمرار حالة من التوتر والاحتقان.

وأكد على ضرورة الحفاظ على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة وممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب انجراف المنطقة إلى مستويات جديدة من عدم الاستقرار وتهديد السلم.

وهذا هو التصعيد الأول الذي تشهده المدينة المحتلة منذ توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات وحكومة الاحتلال في سبتمبر أيلول من العام الماضي.

واندلعت مواجهات عندما اقتحمت شرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصى فور انتهاء المصلين من صلاة المغرب، حيث قامت بإطلاق قنابل الصوت والغاز على المصلين واحتجزت مئات بينهم نساء وأطفال في المسجد القبلي.

وأسفرت المواجهات التي استمرت لساعات في ساحات المسجد الأقصى عن إصابة أكثر من 200 فلسطيني، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني. فيما شنت شرطة الاحتلال حملة اعتقالات واسعة.

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، إن قائد هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي أوعز للأجهزة الأمنية باتخاذ إجراءات استعداداً لمزيد من التصعيد.

وأوضح أدرعي على “تويتر”، أن كوخافي ترأس اجتماعاً لتقييم الوضع بمشاركة كبار قادة الجيش ومندوبين عن الشرطة وجهاز الأمن الداخلي “الشاباك”. وقال أدرعي إن كوخافي “أوعز بتعزيزات إضافية للقوات والوسائل والاستعداد للتصعيد وسلسلة خطوات أخرى”.

شارك