الجامعة العربية تبدأ تحركًا دوليًا لوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين

القاهرة-جوبرس

دانت جامعة الدول العربية يوم الثلاثاء، الاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين والمسجد الأقصى، وأعلنت تشكيل لجنة لمخاطبة أعضاء مجلس الأمن الدولي بضرورة التدخل لوقف هذه الاعتداءات.

جاء ذلك عقب اجتماع طارئ عقد على مستوى وزراء الخارجية؛ لبحث الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين ومحاولات تهجير سكان القدس المحتلة وخاصة سكان حي الشيخ جراح.

وأدان المجلس بشدة “جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين في المسجد الأقصى” واستهداف المدنيين في قطاع غزة، وإجراءات التهجير بحق أهالي القدس المحتلة، مشيدًا ببطولة الشعب الفلسطيني

وطالب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة، بما في ذلك مجلس الأمن، بتحمل المسؤوليات القانونية والأخلاقية والإنسانية من أجل الوقف الفوري لهذا العدوان الإسرائيلي، وتوفير الحماية الدولة للشعب الفلسطيني.

وأكد المجلس “اعتزام الدول الأعضاء إطلاق تحرك دبلوماسي مكثف لحماية مدينة القدس والدفاع عن مقدساتها الإسلامية والمسيحية”.

كما قرر المجلس تشكيل لجنة وزارية عربية من كل من: الأردن، السعودية، فلسطين، قطر، مصر، المغرب، إضافة إلى الدولة التي تكون رئيسًا للقمة العربية، والبلد العربي العضو في مجلس الأمن.

وأكد المجلس، أن اللجنة هدفها “التحرك والتواصل مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وغيرها من الدول المؤثرة دوليًا، لحثها على اتخاذ خطوات عملية لوقف السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس”.

وأشار إلى أن اللجنة “ستقدم تقريرًا حول نتائج تحركاتها إلى اجتماع مجلس الجامعة في دورة غير عادية (طارئة) تعقد للغرض”، دون تحديد موعد.

وطلب المجلس، “المحكمة الجنائية الدولية المضي قدمًا بالتحقيق في الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، بما فيها التهجير”.

وأصدر المجلس 4 تكليفات للتحرك إسلاميًا وأمميًا لمواجهة اعتداءات إسرائيل تجاه القدس المحتلة، بينها التنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي والبرلمان العربي في هذا الصدد، وإطلاق جهد دبلوماسي في عواصم الدول المؤثرة.

كما تشمل التكليفات إجراء المجموعة العربية في الأمم المتحدة في نيويورك وجنيف وباريس مشاورات وإجراءات مع رئيسي مجلس الأمن الجمعية العامة، ومجلس حقوق الإنسان واليونسكو، كل في موقعه، لمواجهة ووقف الاعتداءات والسياسات الإسرائيلية.

كما قرر الوزراء إبقاء المجلس في حالة انعقاد دائم لمتابعة “تطورات المخططات العدوانية الإسرائيلية”.

وجاء الاجتماع بناء على طلب دولة فلسطين أيده عدد من الدول العربية، وذلك لبحث الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة والمقدسات الإسلامية والمسيحية، خاصة المسجد الأقصى المبارك.

واستشهد 28 فلسطينيًا وأصيب عشرات بجروح، جراء الغارات التي بدأها جيش الاحتلال يوم الاثنين على قطاع غزة، وفق وزارة الصحة وجمعية “الهلال الأحمر” الفلسطينيتين.

وشهدت الأيام الأخيرة مواجهات عنيفة بين المقدسيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت المسجد الأقصى أكثر من مرة وحاولت تهجير سكان حي الشيخ جراح لصالح المستوطنين، ما دفع فصائل المقاومة للتدخل وقصف العمق الإسرائيلي.

شارك