فرانس برس: السعودية أفرجت عن الملياردير بكر بن لادن بعد 3 سنوات من الاعتقال

الرياض- جوبرس

نقلت وكالة “فرانس برس” عن مصادر سعودية أن سلطات المملكة أفرجت عن رجل الأعمال البارز بكر بن لادن، بعد 3 سنوات من احتجازه في إطار حملة لمكافحة الفساد استهدفت أمراء ورجال أعمال بارزين ووزراء.

وقال مصدران قريبان من عائلة بن لادن، للوكالة، يوم الخميس: “إن الرئيس السابق لمجموعة بن لادن، أكبر شركة إنشاءات في المملكة، عاد إلى عائلته في مدينة جدة بعد إطلاق سراحه من مكان احتجازه الذي لم يكشف عنه”.

وأوضح أحد المصادر أنه لم يتضح بعد إن كان إطلاق سراح بكر، وهو في السبعينات من العمر، مؤقتًا أم نهائيًا، مشيرًا إلى أن تحركاته “لا تزال مقيدة”.

وأضاف: “تم إطلاق سراحه وطلب منه البقاء في المنزل، لكن سمح للناس بزيارته”.

وأشار المصدر الآخر إلى أن “أسرته سعيدة للغاية بإطلاق سراحه، وتأمل ألا يكون الأمر مجرد بادرة حسن نية مؤقتة من الحكومة مع حلول نهاية شهر رمضان”.

وأكد المصدران أن “السلطات قامت أيضاً بمصادرة عدد من الأصول والممتلكات العائدة لبكر بن لادن، بما في ذلك فيلات وطائرات خاصة ومجموعة سيارات فارهة، ومنعت أفراد العائلة من السفر إلى خارج البلاد”.

وحصل بكر على إطلاق سراح مؤقت مرة واحدة في يناير كانون الثاني 2019، بحسب مصادر عائلية لحضور جنازة أحد أفراد الأسرة.

ووفق أحد المصدرين فإن بكر لم يخضع أبدًا للمحاكمة، رغم مدة احتجازه الطويلة، ولم تعلَن أي تهم محددة موجهة إليه. فيما لم تصدر السلطات السعودية أي تعليق على هذه الأنباء.

وكانت مجموعة بن لادن من أكبر إمبراطوريات البناء في المملكة لسنين طويلة، وقد تأسست في العام 1931.

وهيمنت “بن لادن” على قطاع الإنشاءات السعودي لسنوات، وللشركة دور محوري ضمن خطط المملكة لمشاريع في مجالات السياحة والبنية التحتية تستهدف تنويع موارد الاقتصاد المعتمد على النفط بحلول 2030.

شارك