“الأرض تهتز من تحتي”.. “بايدن” يبلغ “نتنياهو” بضرورة وقف العدوان على غزة

واشنطن-جوبرس

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية يوم الخميس إن الرئيس جو بايدن طلب بشكل صريح وغير عادي من رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، وقف التصعيد في غزة، وأكد له تغير الأرض تحت قدمي الولايات المتحدة وأن الموقف يتغير حتى في صفوف مؤيدي “إسرائيل”.

وأوضحت الصحيفة أن بايدن تردد لعدة أيام في مواجهة نتنياهو علنًا، وأن مطالبته “بخفض التصعيد بشكل كبير اليوم على طريق وقف إطلاق النار” هزت عوالم السياسة والدبلوماسية.

وقالت الصحيفة إن هذا التغير كان أوضح دليل حتى الآن على ديناميكية سياسية متغيرة بسرعة، على الأقل بين الديمقراطيين، أقل قبولًا بكثير للإجراءات التي تقول إسرائيل إنها تتخذها دفاعًا عن النفس.

وأوضحت الصحيفة أن البيت الأبيض أبلغ نتنياهو مؤخرًا أن الأرض تتغير في الولايات المتحدة، حتى بين بعض المشرعين الذين كانوا يدعمون إسرائيل منذ فترة طويلة.

ونقلت الصحيفة عن شخصين مطلعين، أن هذا التحول هو الذي دفع للاتصال الذي جرى يوم الأربعاء، وهو الرابع منذ بدء المواجهات.

ولا يملك بايدن سلطة مباشرة لفرض وقف إطلاق النار على إسرائيل، كما تقول الصحيفة، لكن الرسالة الصارمة للبيت الأبيض كانت واضحة: “إذا واصل نتنياهو الصراع إلى أبعد من ذلك، فإنه يخاطر بفقدان دعم كبير في واشنطن”.

وقال المصدران إن الرسالة الاتصال الأخير لم يتضمن التأكيد على حق إسرائيل في الدفاع عن النفس، مؤكدين أن بايدن قال لنتنياهو إنه يتوقع تهدئة كبيرة يوم الخميس تمهيدًا لوقف القتال.

وتعليقًا على الموقف الجديد للولايات المتحدة، قال النائب الديمقراطي مارك بوكان، الذي ساعد في الدفع باتجاه سياسة أكثر صرامة مع إسرائيل، لـ”واشنطن بوست”:  “إنه الموقف المنتظر والمأمول”.

ورحب النائب الديمقراطي رو خانا، وهو منتقد آخر لاستراتيجية بايدن في الأيام الأخيرة، بالبيان بشكل أكثر صراحة.

وقال خانا، الذي سبق أن دعا بايدن إلى منح نتنياهو مهلة نهائية لإنهاء الهجوم العسكري على قطاع غزة: “من المشجع أن الرئيس بايدن بدأ يطالب بإنهاء العنف”.

المصدر: واشنطن بوست

شارك