الشيخة لطيفة تعود للواجهة مجددًا.. مواقع التواصل تتداول صورة حديثة لأميرة دبي المختفية

أبوظبي-جوبرس

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة تُظهر  الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، التي تثير اختفاؤها انتقادات حادة لوالدها منذ فترة.

وقالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، يوم السبت، إنه في حال كانت الصورة حقيقية، سيكون هذا هو الظهور الأول للشيخة المختفية منذ أن ادعائها، في فيديو بثته “بي بي سي” وسي إن إن”، أنها محتجزة من قبل والدها في الإمارات العربية، وهو ما نفاه الشيخ محمد بن راشد.

وقالت الشبكة الأمريكية إن الصورة، التي تم تحميلها على انستغرام يوم الخميس يبدو أنها التقطت في “مول الإمارات” بدبي.

وتم نشر الصورة على حساب “سيونيد تايلور” العضو السابق في البحرية الملكية البريطانية، حيث تمكنت “رادها ستيرلينغ”، وهي مؤسسة مجموعة “معتقل في دبي”، من تحديد هوية الشيخة لطيفة.

وفي البداية نشر حساب باسم “ليندا” الصورة، التي كان متاحًا لأي شخص مطالعتها، قبل تحول الحساب من عام إلى خاص.

وقالت رادها ستيرلينغ أن الصورة يظهر فيها الشيخة لطيفة ومدربة للقفز بالمظلات، إضافة إلى سيونيد تايلور.

وأضافت ستيرلينغ: “نسعى للحصول على توضيح من دبي ونأمل أن تكون لطيفة بخير. إذا افترضنا أن الصورة أصلية، فهذا يشير إلى أن الإمارات تنوي ربما السماح للطيفة بالعودة إلى الحياة العامة كما ورد في بيانهم الأخير”.

ويبدو أن الصورة تم التقاطها خلال فترة جائحة فيروس كورونا، وذلك لظهور كمامات على الطاولة التي جمعت الشيخة لطيفة مع السيدتين.

ورغم أن الصورة بدت معكوسة، إلا أن إعلان دعائي لفيلم “Demon Slayer – Mugen Train” كان يظهر في خلفية الصورة. وقد طُرح الفيلم في الإمارات في 13 مايو الجاري.

وفي أبريل نيسان الماضي، طالب خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة حكومة الإمارات بتقديم “معلومات ذات مغزى” فيما يتعلق بظروف الشيخة لطيفة.

وفي 19 فبراير شباط الماضي، نشرت سفارة الإمارات لدى بريطانيا، بيانًا بتوقيع أسرة آل مكتوم يؤكد أن “الشيخة لطيفة تخضع لعلاج صحي منزلي، وتحظى بالرعاية في منزلها، وستظهر مرة أخرى للعلن في الوقت المناسب”.

ومنتصف الشهر نفسه، قالت بريطانيا إنها تريد برهانًا على أن الشيخة لطيفة “لا تزال على قيد الحياة”، فيما قالت الأمم المتحدة إنها ستستجوب الإمارات للتحقيق حول الفيديو.

جاء ذلك بعد تسجيل مصوّر التقطته الشيخة لطيفة (35 عامًا) لنفسها وقالت فيه إنها محتجزة وتخشى على حياتها، وهو ما أثار دعوات عالمية إلى إجراء تحقيق من جانب الأمم المتحدة.

وكانت الشيخة لطيفة قد أثارت اهتمامًا عالميًا، في 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية مقطع فيديو صورته الشيخة تصف فيه محاولة للهروب من دبي.

وقبض على الشيخة لطيفة بعد أيام من هروبها، على أيدي الكوماندوز على متن قارب في المحيط الهندي، وأعيدت إلى دبي، حيث لا تزال هناك منذ ذلك الحين.

شارك