نيويورك تايمز: مسؤولون إسرائيليون كبار نادمون على قصف برج “الجلاء”

القدس المحتلة-جوبرس

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، يوم الأحد، إن مسؤولين كبارًا في حكومة وجيش الاحتلال ندموا على تدمير برج “الجلاء”، الذي كان يضم مكاتب مؤسسات إعلامية دولية تعمل في قطاع غزة؛ بسبب ما أثاره من استنكار دولي.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن 3 مسؤولين إسرائيليين قولهم إن ضباط الجيش كانوا يعلمون قبل اتخاذ قرارهم بتدمير البرج أنه يضم مكاتب شبكة الجزيرة و”وكالة أسوشيتد برس” الأمريكية ووسائل إعلام أخرى، وإن بعضهم كان يخشى ألا تكون فكرة صائبة.

وزعمت حكومة الاحتلال أن البرج كان يضم معدات إلكترونية مهمة تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وهو ما نفته الحركة وسلطات قطاع غزة.

وفي أعقاب الغضب والتنديد الدولي بقصف البرج وتسويته بالأرض، بات عدد من المسؤولين الإسرائيليين الكبار بالحكومة والجيش يصفون ما جرى بأنه خطأ، قائلين إن “إسرائيل” تحتاج أن يبقى الإعلام منفتحًا عليها حتى ينقل روايتها للأحداث، وإن تدمير البرج يجعل هذا صعبًا.

وقال أحد المسؤولين الإسرائيليين للصحيفة إنه رغم أن الغارة لها ما يسوغها، حسب رأيه، فإن المشككين كانوا على حق بعدما تبين أن الضرر الذي لحق بإسرائيل جراء الاستهجان الدولي أكبر من أي فائدة ترجى من تدمير معدات حماس، حسب قوله.

وقصفت طائرات الاحتلال برج الجلاء السبت الماضي منتصف 15 مايو أيار الجاري، وكان مكونًا من 60 شقة تضم بالإضافة إلى المكاتب الإعلامية عددًا من مكاتب المحامين والأطباء، ويسكن بعضها عدد من العائلات.

ومن جانبها، قالت صحيفة واشنطن بوست، عن مصدر مطلع أن تدمير البرج شكّل نقطة تحول محورية في الموقف الأمريكي تجاه القتال بين فصائل المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال.

شارك