عبر برنامج الخصخصة.. السعودية تستهدف جمع 55 مليار دولار خلال 4 سنوات

الرياض- جوبرس

قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، إن بلاده تسعى لجمع حوالي 55 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة، من خلال برنامج الخصخصة لتعزيز الإيرادات العامة، وتقليص عجز ميزانيتها.

ونقلت صحيفة “فايننشيال تايمز”، البريطانية، يوم الاثنين، عن الجدعان قوله إنه يتوقع جمع أكثر من 38 مليار دولار من خلال مبيعات الأصول، و16.5 مليار دولار من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

وتسعى الحكومة السعودية لخصخصة 160 مشروعًا في 16 قطاعًا، بما في ذلك مبيعات الأصول والشراكات بين القطاعين العام والخاص حتى عام 2025.

وتشمل مبيعات الأصول الفنادق المملوكة للحكومة، وأبراج البث التلفزيوني، ومحطات تبريد وتحلية المياه.

ولا تشمل خطة الخصخصة السعودية الكيانات المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي)، أو بيع الأصول الأخرى لشركة “أرامكو” السعودية.

وباعت المملكة خلال العامين الماضي والجاري، جميع مطاحن الدقيق لمجموعة من المستثمرين المحليين والدوليين بحوالي 1.5 مليار دولار.

وتباطأ التقدم في برنامج الخصخصة السعودي أكثر من المتوقع، عندما أطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خطته للتنوع الاقتصادي في عام 2016.

وأعلنت السعودية في 2016، عن رؤيتها المستقبلية 2030 الهادفة لخفض الاعتماد على النفط، وتعزيز الإيرادات غير النفطية، فيما الخصخصة أحد 12 برنامجاً يتضمنها برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وفي مارس آذار الماضي، أقرت المملكة نظام الخصخصة؛ وذلك ضمن محاولات المملكة لتوزيع القطاعات الاقتصادية بين الحكومة والقطاع الخاص.

ووفقًا لوكالة (واس) الرسمية، يتضمن برنامج الخصخصة 100 مبادرة محتملة في أكثر من 10 قطاعات، تشمل الموانئ والتعليم والصحة، والطاقة والصناعة والثروة المعدنية والبيئة والمياه والزراعة والاتصالات وتقنية المعلومات والتنمية الاجتماعية والرياضة.

وأعلنت السعودية، عام 2016، رؤيتها المستقبلية 2030 الهادفة لخفض الاعتماد على النفط، وتعزيز الإيرادات غير النفطية، وكانت الخصخصة أحد 12 برنامجًا يتضمنها برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وفي 2018 اعتمد مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية خطة تنفيذ “برنامج الخصخصة”، الذي يستهدف بيع أصول حكومية تتراوح قيمتها بين 9.3 مليارات و10.7 مليارات دولار.

وتضررت السعودية -أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم- من تراجع في إيراداتها المالية نتيجة تراجع أسعار النفط من جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وسجلت السعودية عجزاً بـ79.5 مليار دولار في 2020 بعد تحقيقها إيرادات بـ205.5 مليارات دولار مقابل إنفاق بـ285 مليار دولار.

وأعلنت الحكومة السعودية موازنة 2021 بإنفاق 264 مليار دولار مقابل إيرادات بـ226 مليار دولار، متوقعة عجزًا قيمته 38 مليار دولار.

شارك