تقدير أولي.. 368 مليون دولار خسائر الشركات الإٍسرائيلية بسبب المواجهة الأخيرة

القدس المحتلة-جوبرس

قدّر اتحاد الصناعات الإسرائيلي خسائر الشركات المحلية جرَّاء المواجهات الأخيرة بين جيش الاحتلال والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، بنحو 1.2 مليار شيكل (368 مليون دولار).

وقال الاتحاد، في بيان يوم الاثنين، إن معظم الخسارة تعود إلى تغيب الموظفين عن عملهم، وبقائهم في منازلهم بسبب إطلاق الصواريخ التي لم تتوقف من غزة.

وأوضح الاتحاد أن نحو ثلث العاملين تغيبوا في جنوب إسرائيل، في حين لزم نحو 10% المنازل في الوسط. وأكد أن غياب العاملين أدى إلى تراجع كبير في إنتاج الشركات الصناعية وفي المبيعات، وألحق أضرارًا مباشرة بالإيرادات.

وأشار اتحاد الصناعات إلى أن 50 مصنعًا إسرائيليًا أصيب بصورة مباشرة بصواريخ المقاومة الفلسطينية، وأوضح أن تقديراته لا تشمل الخسائر غير المباشرة، مثل إلغاء الطلبيات.

ويوم الجمعة، قدرت وزارة المالية الإسرائيلية الخسائر الأولية للاقتصاد في المواجهة الأخيرة مع فصائل المقاومة الفلسطينية بنحو 7 مليارات شيكل (2.51 مليار دولار). وقالت الوزارة حينئذ إن تقديراتها للخسائر أولية، وهي مرشحة للزيادة.

وحتى مساء الاثنين، لم يصدر عن الحكومة الإسرائيلية أي تحديث لإجمالي الخسائر.

وتقديرات وزارة المالية الإسرائيلية لخسائر المواجهة الأخيرة التي استمرت 11 يومًا هي ضعف خسائر الاقتصاد الإسرائيلي في الحرب السابقة على غزة عام 2014، والتي قدرها البنك المركزي الإسرائيلي بنحو 3.5 مليارات شيكل (1.3 مليار دولار بأسعار اليوم).

وبدأ فجر الجمعة سريان وقف لإطلاق النار برعاية مصرية بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل.

المصدر : وكالة الأناضول

شارك